المقالات المميزة - توضيح طريقة جرعات الكربون للتحكم فى النترات والفوسفات - الجزء 1
  • توضيح طريقة جرعات الكربون للتحكم فى النترات والفوسفات - الجزء 1



    أحد مفاتيح نجاح وازدهار مرجان الجنيوبورا قد تكمن فى توفير اعداد البكتريا كمصدر غذاء لها

    تعتبر إضافة الكربون ظاهرة جديدة نسبيا في هواية أحواض الشعاب المرجانية. وأول مرة سمعت عنها كان من حوالي عامين، ولم أعطها الكثير من الإهتمام، حتى وقت قريب. والهدف من اضافة الكربون هو تحسين نوعية المياه من خلال خفض النترات والفوسفات. فالنترات والفوسفات يمكن أن تؤدي إلى تكاثر الطحالب وسوء الحالة الصحية للمرجان إذا كانت مستوياتها مرتفعة. ويجد بعض هواة الأحواض صعوبة فى السيطرة على هذه المستويات.
    وعملية إضافة الكربون تقلل من هذه النسب الكيميائية (النترات - الفوسفات) من خلال توفير مصدر غذاء للبكتيريا التي تستهلك النترات والفوسفات. ثم بعد ذلك يتم إزالة هذه البكتيريا المشبعة بالنترات والفوسفات من خلال البروتين سكيمر. وهو أمر مشابه لمفهوم فلتر الطحالب ، حيث تنمو الطحالب وتمتص الفوسفات والنترات والمعادن الثقيلة، ومن ثم نتخلص من هذه الطحالب. ولكن هنا فى نظام جرعات الكربون، يتم إزالة البكتيريا بدلا من الطحالب.
    ولفترة طويلة، اهتممت بشكل قليل بموضوع جرعات الكربون لأنني لم يكن فى حوضي كميات ملحوظة من الفوسفات او النترات. ولكن من زاوية أخرى هناك فوائد أخرى تحصل عليها عند استخدام الكربون بغض النظر عن الفائدة الاساسية لهذه الطريقة وهي خفض النترات والفوسفات.
    ويمكن أن أحددها فى ثلاث فوائد رئيسة :

    القدرة على التغذية بشكل أكبر :
    الميزة الأولى لجرعات الكربون هي أنها تسمح لهواة المرجان بوضع طعام بشكل أكثر من المعتاد بكثير. وأنا ممن يعتقدون أن معظم الهواة يقومون بتغذية أحواضهم بشكل ناقص وقليل، وسيكون كل من الأسماك واللافقاريات أفضل حالا إذا تغذت على نحو أكثر تواترا (وبكميات أعلى). ولكن هناك قيود تجعلنا لا نغذي أحواضنا بشكل كبير وهى قدرة النظام أو المعدات على الفلترة. فالتغذية العلية مع معدات فلترة ضعيفة سوف تؤدي إلى سوء جودة المياه بسبب تراكم الفضلات، وعملية تعزيز القدرة على الفلترة من خلال استخدام جرعات الكربون يسمح لك بزيادة كمية الغذاء الذى تقدمه للحوض.

    التغذية البكتيرية :
    والفائدة الثانية هي أن البكتيريا نفسها تساهم في تغذية اللافقاريات والمرجان. فإذا كنت قد سمعت عن منتجات "Reef snow" فهى نوع من أنواع أغذية المرجان الموجودة فى المحلات ... وهى فى الحقيقة عبارة عن مستعمرات من البكتيريا تنمو على الجسيمات وتوفر التغذية لعدد لا يحصى من الكائنات البحرية. وقد علمت مؤخرا أن البكتيريا قد تشمل اشياء أكثر بكثير مما كنا نعتقده أصلا حول كونها غذاء فقط. ففي الواقع، يمكن للبكتيريا وحدها أن توفر كل الاحتياجات الغذائية للمرجان. فالبكتريا لا توفر النيتروجين والكربون فقط للمرجان، ولكنها أيضا توفر الفوسفور والعناصر النزرة للطحالب التكافلية (zooxanthellae ) التى تعيش داخل الشعاب المرجانية.

    ويعلم الكثير من ذوى الخبرة فى تربية المرجان أن أنواع الجنيوبورا Goniopora من الأنواع الصعبة فى تغذيتها وقد لا تعيش فى الأحواض أكثر من سنة بسبب صعوبة تغذيتها .... وهنا قد يكون المفتاح فى نجاح تربية هذا النوع هو توفير كمية مناسبة من البكتيريا كمصدر غذاء لها.

    الحصول على نظام منخفض للغاية فى الملوثات Ultra-low-nutrient:
    وإن كان هذا الأمر مشكوك فيه بعض الشئ إلا انه يمكن لجرعات الكربون توفير بيئة منخفضة للغاية بالمغذيات أو الملوثات. ففي هذه البيئات، تزدهرالشعاب المرجانية، وخاصة الأكروبورا، والمونتيبورا، والبوكليبورا، والبوريتس، إلى أخره من انواع المرجان الصلب، ويمكن أن تظهر ألوانها بشكل أكبر بكثير من الطبيعي.

    وإن كان من غير الواضح هل هذا التحول الكبير فى ظهور الألوان هو علامة صحية أم لا. ففي كثير من الأحيان العينات المرجانية التي نعتقد أنها أكثر جمالا هي في الواقع أقل صحة. مثال على ذلك: بعض مرجان من نوع الهامر والفروج سباون الشهيرقد رأيته بحالة سيئة وقد ابيضت لوامسه وبعد أنا استعادت عافيتها تحولت الى اللون البني المخضر وليس الى اللون الاخضر الفسفورى الذى نريده جميعا.
    تفسير هذه النقطة هو ان المرجان فى احواضنا قد يتعرض لكمية كبيرة من الأشعة فوق البنفسجية UV التى ترهق المرجان مما يجعل المرجان ينتج هذه الصبغة الفسفورية لحماية خلاياه وعكس هذه الأشعة عن جسمه ... فهو فى واقع الأمر يعانى من هذه الاضائة وليس سعيد بها ... ونحن نرى هذا اللون الفسفورى فنفرح به ونظن ان المرجان سعيد ومرتاح.

    سلبيات الجرعات الكربون:
    هناك بعض السلبيات لجرعات الكربون. فبعض الهواة واجه مشاكل جراء كثرة كميات البكتيريا. ومن أهم هذه المشاكل ظهور طحالب الدياتوم البنية الطحالب الحمراء المعروفة بالساينو بكتريا Cyanobacteria.

    ولكن ارى أن مميزات هذه الطريقة تطغي على سلبياتها وإن كان يمكننا التغلب على هذه السلبيات عن طريق توفير بروتين سكيمر قوى يقوم بسحب البكتريا الزائدة أولا بأول وأن نقوم باتباع جدول محدد فى وضع جرعات الكربون تبعا لحجم الحوض الخاص بكل هاوى.

    على العموم فى الوقت الحالى أنا اقوم بتجربة هذه الطريقة عن طريق استخدام خليط من الخل/السكر ... وهناك بدائل اخرى مثل البايوبليت تقدمها الكثير من الشركات التجارية.

    يتبع ........

    مع تحيات موقع هوايتي
    هذه المقالة نشرت أصلا في موضوع المنتدى : توضيح طريقة جرعات الكربون للتحكم فى النترات والفوسفات - الجزء 1 كتبت بواسطة admin مشاهدة المشاركة الأصلية
من نحن وما هى أهدافنا :
نحن مجموعة من الهواة على مستوى الوطن العربى وفى مختلف المجالات قررنا أن نقوم بعمل موقع تعليمى بهدف رفع مستوى الخبرة والتعامل مع جوانب هوايتنا علمياً وعملياً وتكوين مجتمع مترابط قائم على نشر العلم والمعرفة وتبادل المنافع، فهذا الموقع يهتم بالعديد من الهوايات المفيدة مثل تربية الأسماك والطيور ومختلف أنواع الحيوانات الأليفة.
تابعونا على :